الجمعة 30 - اكتوبر 15:11

محافظة الخليل تحتضن مؤتمر"تحديات المرأة بين العادات والتقاليد ومواجهة الاحتلال"

احتضنت محافظة الخليل صباح اليوم الاثنين مؤتمر " تحديات المرأة بين العادات والتقاليد ومواجهة الاحتلال " ضمن فعاليات ال16 يوما لمناهضة العنف ضد النساء وذلك بحضور محافظ الخليل كامل حميد ووكيل وزارة شؤون المرأة بسام الخطيب ومدير عام الشؤون العامة خالد دودين وعدد من المؤسسات والشخصيات ذات العلاقة في المحافظة .

 

وأقيم المؤتمر بتنظيم من دائرة النوع الاجتماعي في المحافظة الذي يهدف للحديث عن المعاناة التي تواجهها المرأة خصوصا فيما يتعلق بالعنف والحد من المساهمة الكبيرة التي يمثلها القطاع النسوي في المجتمع وتحديد الخطوات للازمة تمكين هذا الدور وحمايته .

 

وفي كلمته وجه المحافظ الشكر لكل من يساند المرأة خصوصا في مواقع الصمود والتحدي مع الاحتلال من مؤسسات دولية ومحلية موجها نداء خاص لكل مرآة فلسطينية لتبدأ التغير التربوي من البيت وتغير النظرة العامة تجاه النساء .

 

وقال حميد ان هناك انجازات حقيقة صنعتها المرأة الفلسطينية في محافظة الخليل التي تأن تحت وطأة الاجراءات الاسرائيلية مضيفا ان الانجازات الوطنية التي قامت بها المرأة على مدى التاريخ الوطني الفلسطيني تشهد اهمية القطاع النسوي .

 

وأكد المحافظ انه سيتم التصدي لأي شخص او مؤسسة او حزب او حركة تحاول ان تصد تقدم وانجازات المرأة معبرا عن افتخاره بالمجلس النسوي في المحافظة داعيا الى تظافر كافة الجهود من الجميع لحماية المرأة واخذ دورها في المجتمع .

 

 

 

 

من جانبه تحدث وكيل وزارة المرأة بسام الخطيب عن اهمية التربية منذ الصغر لأنها الاساس مشددا على اهمية تدريب الرجال من خلال الورش والمؤتمرات والمحاضرات لرفع الوعي الاجتماعي لديهم لوقف العنف والممارسات تجاه النساء داعيا الى وضع تشريعات وقوانين رادعة لأي اعتداء بحق المرأة مضيفا ان الوزارة تنفذ حاليا عدد من المشاريع الصغيرة لتمكين دور المرأة .

 

وتحدثت الناشطة النسوية ميسون القواسمي عن دور العلام في معالجة قضايا المرأة والتعاطي بايجابية وبكل مسؤولية بكل ما يتعلق بدور النساء في المجتمع وتوعية المجتمع من خلال رسائل اعلامية واضحة والتصدي للإشاعات والأخبار الغير صحيحة.

 

وقالت عايدة العيساوي الناشطة في مجال حقوق المرأة انه النضال السياسي والاجتماعي الذي مثلته المرأة تاريخيا يستحق تقديم كل الجهود المتاحة للدفاع عنها وعن حقوقها المشروعة .

 

ومن ثم تحدث الحضور عن الصحة النفسية ومدى تأثرها بالوضع السياسي والاجتماعي ومدى مساهمة الاحتلال في تفاقم قضايا المرأة وتحديدا العنف الاسري وهروب الفتيات من المنازل ومدى موائمة القوانين المحلية بالمواثيق الدولية الخاصة بالمرأة .

 

ويهدف المؤتمر الى الخروج بتوصيات واضحة من خلال المواضيع والقضايا التي تم طرحها للوصول الى نتائج ملموسة على ارض الواقع تعمل على تمكين المرأة وصيانة حقوقها والدفاع عنها خصوصا في وقف العنف اتجاهها .