خبر صحفي

دودين يتفقد حارة جابر والسلايمة وواد الحصين والغروس في البلدة القديمة


اجتمع محافظ الخليل السيد خالد دودين بأهالي حارة جابر والسلايمة وواد الحصين والغروس من المناطق المغلقة في البلدة القديمة، خلال جولة تفقدية صباح اليوم الخميس. للاطلاع على الوضع عن كثب في ظل اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكات المستوطنين بحق سكان المنطقة. رافق دودين في الجولة مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في الخليل السيد محمد عمرو، ونائب مدير الارتباط العسكري الرائد محمد اسحق، وممثلي الهيئة العامة للشؤون المدنية في الخليل السيد خضر أبو الحلاوة والسيد خضر حسونة. بدأ المحافظ دودين جولته في المنطقة التي تشهد حصاراً خانقاً منذ السابع من اكتوبر، واستمع لأهالي المنطقة الذين يعانون بالأساس بفعل الإجراءات الإسرائيلية والبؤر الاستيطانية التي تحيط بهم. اطلع أهالي المنطقة المحافظ على ما تقوم به قوات الاحتلال والمستوطنين من انتهاكات حيث تضع المزيد من الحواجز الإسرائيلية ونقاط التفتيش وتغلق المداخل الرئيسية والفرعية في الحارات بغرض تقيد حركتهم، وكذلك التنكيل والاعتقال والشبح اليومي بحق الرجال والنساء، الأمر الذي أدى الى انعدام الحياة التعليمية وأدى لإغلاق المدارس وزاد من معاناة الحالات الإنسانية والمرضى. أشاد دودين بصمود أهالي البلدة القديمة والمناطق المغلقة، مؤكداً أنها والمسافر تعتبر بوصلتنا الوطنية وتأتي على رأس سلّم أولويات القيادة الفلسطينية كونها مناطق يستهدفها الاحتلال بشكل دائم ومستمر. وشدد على أهمية دعم الأهالي ومساندتهم ضمن الإمكانيات المتاحة لتعزيز صمودهم وافشال المخططات الصهيونية الرامية للسيطرة على الحرم الإبراهيمي ومحيطه والضغط على السكان لترحيلهم من بيوتهم ومحالهم التجارية. واختتم دودين جولته بزيارة واد الغروس الذي يعتبر خط الدفاع الأول من المناطق المغلقة، وأكد أن كل ما طرحه الأهالي سيتم متابعته مع المؤسسات ذات الاختصاص.